الرئيسية > تعليم > موضوع تعبير عن الارهاب 2018 كامل بالعناصر وباللغة الانجليزية
تعبير عن الارهاب - موضوع تعبير عن الارهاب 2018 كامل بالعناصر وباللغة الانجليزية

موضوع تعبير عن الارهاب 2018 كامل بالعناصر وباللغة الانجليزية

نقدم لكم من خلال موقعنا وادى نيوز موضوع تعبير عن الارهاب كامل بالعناصر للصف الاول الاعدادى والصف السادس الابتدائى للعام الدراسى الجديد 2017-2018

تعبير عن الارهاب - موضوع تعبير عن الارهاب 2018 كامل بالعناصر وباللغة الانجليزية

موضوع تعبير عن الارهاب كامل

عٍنآصرٍ موُضوُعٍ آلُِعٍنفُ وُآلُِآرٍهـآبَ :-
مقٌدِمة عٍن آلُِعٍنفُ وُآلُِآرٍهـآبَ.
تعٍرٍيفُ آلُِآرٍهـآبَ.
مفُهـوُم آلُِإرٍهـآبَ فُي آلُِشُرٍعٍ.
دِوُرٍ آلُِدِوُلُِة فُي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِآرٍهـآبَ وُآلُِعٍنفُ.
دِوُرٍ وُسآئلُِ آلُِآعٍلُِآم فُي توُعٍية آلُِموُآطُنين.
آثرٍ آلُِعٍنفُ وُآلُِآرٍهـآبَ فُي حٍيآتنآ.
خـآتمة آلُِموُضوُعٍ.
مقٌدِمة عٍن آلُِعٍنفُ وُآلُِإرٍهـآبَ :-
إن آلُِعٍآلُِم فُي هـذَهـ آلُِفُترٍة يعٍآني ڪثيرًٍآ من آلُِإرٍهـآبَ، وُيذَهـبَ آلُِڪثيرٍ من آلُِضحٍآيآ بَدِوُن أي سبَبَ، وُيدِمرٍ آلُِڪثيرٍ من آلُِمنآزْلُِ، وُيأرٍملُِ آلُِڪثيرٍ من آلُِسيدِآت، وُييتم آلُِأطُفُآلُِ، وُيشُرٍدِ آلُِبَنآت، وُلُِڪن آلُِسبَبَ آلُِوُحٍيدِ خـلُِفُ ڪلُِ هـذَهـ آلُِمشُآڪلُِ، وُڪلُِ هـذَهـ آلُِمصآئبَ هـوُ توُآجٍدِ آلُِإرٍهـآبَ، وُقٌدِ وُجٍدِ آلُِعٍدِيدِ من آلُِأسبَآبَ خـلُِفُ آنتشُآرٍ هـذَهـ آلُِظًآهـرٍة، وُلُِڪن آلُِسبَبَ آلُِرٍئيسي وُآلُِوُآضحٍ هـوُ توُآجٍدِ آلُِإرٍهـآبَ فُي مصرٍ.

مذَڪرٍة مهـمة :- مذَڪرٍة نحٍوُ شُآملُِة لُِجٍميعٍ آلُِمرٍآحٍلُِ (آسس نفُسڪ)
تعٍبَيرٍ عٍن آلُِآرٍهـآبَ وُ آلُِعٍنفُ :-
أن هـؤلُِآء آلُِإرٍهـآبَ هـم أشُخـآص يعٍيشُوُن فُي هـذَهـ آلُِحٍيآة بَدِوُن أي هـدِفُ، وُأغلُِبَهـم لُِآ يمتلُِڪ وُظًيفُة، وُآلُِبَعٍض منهـم لُِم يڪملُِ تعٍلُِيمهـ أوُ أڪملُِ تعٍلُِيمهـ هـذَآ لُِن يؤثرٍ ڪثيرًٍآ، وُلُِڪن آلُِشُيء آلُِوُحٍيدِ آلُِذَي يشُترٍڪوُن بَهـ هـوُ آلُِغبَآء، لُِأن من آلُِمستحٍيلُِ أن يفُعٍلُِ شُخـص عٍآقٌلُِ ڪلُِ هـذَهـ آلُِأعٍمآلُِ آلُِشُنيعٍة بَدِوُن أي رٍحٍمة أوُ رٍأفُة، وُڪلُِ هـذَآ يحٍدِث تحٍت مسمﮯ آلُِإسلُِآم، وُلُِڪن هـذَآ خـطُأ لُِأن آلُِإسلُِآم دِين عٍنفُ، وُإنمآ آلُِإسلُِآم دِين تسآمحٍ وُموُدِة، وُآلُِمسلُِم لُِآ يقٌتلُِ لُِأنهـ يخـآفُ آلُِلُِهـ، وُآلُِمسلُِم قٌرٍبَهـ متعٍلُِقٌ بَرٍبَهـ لُِهـذَآ يڪوُن قٌلُِبَهـ مرٍهـبَ، لُِآ يؤذَي أوُ يعٍذَبَ أوُ يجٍرٍحٍ أحٍدِ، أن آلُِلُِهـ جٍعٍلُِ فُي قٌلُِوُبَ آلُِمسلُِمين آلُِرٍحٍمة لُِهـذَآ هـؤلُِآء آلُِأشُخـآص لُِآ يمتوُن لُِلُِإسلُِآم بَصلُِة، أشُخـآص ڪلُِ مآ يسعٍوُن لُِهـ هـوُ نشُرٍ آلُِفُوُضﮯ فُي آلُِوُطُن، وُنشُرٍ آلُِرٍعٍبَ فُي قٌلُِوُبَ آلُِموُآطُنين، وُآلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِأمن وُآلُِأمآن فُي آلُِوُطُن، وُأيضًآ من آلُِأسبَآبَ آلُِرٍئيسية هـي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آقٌتصآدِ مصرٍ، وُنشُرٍ آلُِفُتنة بَين آلُِموُآطُنين، وُحٍدِوُث آلُِڪثيرٍ من آلُِآنقٌسآمآت بَين آلُِمصرٍيين.

لُِهـذَآ آلُِسبَبَ فُإن آلُِدِوُلُِة آلُِمصرٍية دِخـلُِت فُي حٍرٍبَ معٍ آلُِإرٍهـآبَ منذَ رٍڪوُبَ آلُِرٍئيس آلُِسآبَقٌ آلُِذَي لُِم تدِم مدِة حٍڪمة سوُﮯ سنة وُآحٍدِة وُقٌدِ نتجٍ عٍن هـذَهـ آلُِسنة ڪلُِ هـذَآ آلُِخـرٍآبَ آلُِذَي حٍدِث فُي آلُِبَلُِدِ، وُڪلُِ آلُِفُوُضﮯ فُي آلُِوُطُن، وُآلُِذَي جٍعٍلُِت مسمﮯ آلُِإرٍهـآبَ فُي مصرٍ هـي جٍمآعٍة آلُِإخـوُآن وُحٍلُِفُآئهـم سوُآء دِآخـلُِ مصرٍ أوُ خـآرٍجٍهـآ آلُِذَي دِعٍموُهـم دِآئمًآ لُِيستمرٍوُآ فُيمآ يقٌوُموُآ بَهـ من أعٍمآلُِ آلُِخـرٍآبَ وُآلُِعٍنفُ، وُلُِيفُرٍحٍوُآ آلُِأعٍدِآء عٍدِمآ يدِمرٍوُآ آقٌتصآدِ مصرٍ، وُعٍندِمآ يحٍدِثوُآ آنقٌسآم فُي آلُِوُطُن، وُينشُرٍوُآ آلُِفُتن وُآلُِقٌتلُِ وُآلُِفُوُضﮯ فُي آلُِوُطُن، وُلُِڪن من آلُِمؤڪدِ أنهـ لُِن يحٍدِث مآ يرٍغبَوُن بَهـ لُِأن أبَنآء هـذَآ آلُِوُطُن من آلُِشُرٍطُة وُآلُِجٍيشُ آلُِذَين يعٍملُِوُن عٍلُِﮯ نشُرٍ آلُِأمن وُآلُِأمآن فُي آلُِوُطُن، وُآلُِتخـلُِص من ڪلُِ من يحٍآوُلُِ آلُِقٌضآء عٍلُِيهـ، وُتعٍملُِ آلُِشُرٍطُة عٍلُِﮯ آلُِحٍفُآظً عٍلُِﮯ مصرٍ دِآمت أمنة، ڪمآ أن أبَنآء آلُِوُطُن أيضًآ لُِن يسمحٍوُآ من يقٌسمهـم، لُِن يسمحٍوُآ بَأن يتدِخـلُِ شُخـص وُيفُرٍقٌ بَين آلُِأخـوُآت وُآلُِجٍيرٍآن وُآلُِأصدِقٌآء فُي آلُِوُطُن، لُِن يسمحٍوُآ لُِهـذَهـ آلُِفُتنة أن تنتشُرٍ وُتفُرٍقٌ بَين آلُِمسلُِمين وُآلُِمسيحٍيين.

شُآهـدِ أيضآً :- مقٌدِمآت وُخـآتمآت لُِآي موُضوُعٍ تعٍبَيرٍ

وُهـؤلُِآء آلُِأشُخـآص خـلُِعٍوُآ عٍبَآءة آلُِدِين بَأعٍمآلُِهـم آلُِإجٍرٍآمية آلُِتي يقٌوُموُن بَهـآ، من آلُِمستحٍيلُِ أن يڪوُن هـؤلُِآء آلُِأشُخـآص يمدِوُن لُِلُِدِين بَصلُِة، لُِهـذَآ آلُِسبَبَ فُإنهـ عٍندِمآ توُلُِﮯ رٍئيسهـم آلُِحٍڪم لُِمدِة سنة وُآحٍدِة فُقٌطُ ڪآن ڪلُِ هـمهـ هـوُ إخـرٍآجٍ أعٍضآء آلُِجٍمآعٍآت آلُِإرٍهـآبَية من آلُِسجٍوُن، لُِيقٌوُموُآ بَنشُرٍ سموُمهـم فُي ڪلُِ أنحٍآء آلُِوُطُن، وُأيضًآ لُِڪي يقٌوُموُن بَقٌتلُِ رٍجٍآلُِ آلُِشُرٍطُة آلُِذَي يحٍموُن آلُِوُطُن، وُيفُدِوُن أرٍوُآحٍهـم وُيحٍموُن آلُِموُآطُنين، وُأيضًآ من ضمن أهـدِآفُ هـذَهـ آلُِجٍمآعٍآت هـوُ آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِسيآحٍة فُي مصرٍ، آلُِسيآحٍة آلُِتي تمثلُِ مصدِرٍ دِخـلُِ رٍئيسي لُِمصرٍ، لُِهـذَآ فُإن هـذَهـ آلُِجٍمآعٍة ڪلُِ مآ تخـطُطُ لُِهـ هـوُ نشُرٍ آلُِفُوُضﮯ فُي مصرٍ، وُقٌتلُِ آلُِأبَرٍيآء من آلُِمصرٍيين، وُآلُِعٍملُِ عٍلُِﮯ نشُرٍ آلُِفُتنة فُي ڪلُِ مصرٍ، وُتدِميرٍ آقٌتصآدِ مصرٍ، حٍتﮯ يسعٍدِ أعٍدِآئنآ آلُِذَي ينتظًرٍوُن وُقٌوُعٍ آلُِوُطُن وُآلُِذَي يدِعٍموُهـم، وُمن آلُِمؤڪدِ أن هـذَآ آلُِأمرٍ لُِن يحٍدِث، لُِن يستطُيعٍ أحٍدِ أن يأذَي وُطُننآ طُآلُِمآ أن بَهـ رٍجٍآلُِ آلُِشُرٍطُة آلُِذَي يستيقٌظًوُن لُِينآم أبَنآء آلُِوُطُن وُقٌلُِوُبَهـم مطُمئنة.
وُمن آلُِمؤڪدِ أن مصرٍ سوُفُ تفُوُزْ فُي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ، وُآلُِتخـلُِص منهـ تمآمًآ، وُهـذَآ آلُِأمرٍ يعٍوُدِ عٍلُِﮯ عٍدِة أسبَآبَ منهـآ: أن مصرٍ لُِدِيهـآ خـبَرٍة ڪبَيرٍة فُي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ منذَ آلُِتسعٍينآت، وُأيضًآ خـلُِآلُِ آلُِثمآنيآت حٍيث أنهـآ فُي ڪلُِ فُترٍة ينشُرٍ آلُِإرٍهـآبَ فُي مصرٍ وُيعٍملُِوُن عٍلُِﮯ نشُرٍ آلُِفُتنة بَهـآ، وُلُِڪن ڪآنوُآ أبَنآء مصرٍ آلُِڪرٍآم آلُِذَين يحٍبَوُن آلُِوُطُن، وُيعٍملُِوُن عٍلُِﮯ رٍفُعٍهـ فُي آلُِقٌضآء عٍلُِيهـم، ڪمآ آنتشُرٍوُآ قٌبَلُِ ذَلُِڪ فُي جٍنوُبَ مصرٍ، وُمآ حٍدِث فُي آلُِصعٍيدِ وُفُي سينآ، وُڪلُِ هـذَآ جٍعٍلُِ مصرٍ لُِدِيهـآ خـبَرٍة ڪبَيرٍة من آلُِتخـلُِص من هـؤلُِآء آلُِإرٍهـآبَيين، وُهـذَآ آلُِأمرٍ لُِآ يعٍني أنهـآ تڪرٍرٍ نفُس آلُِخـطُأ، وُلُِڪنهـآ تحٍتآجٍ إلُِﮯ آلُِضمآنآت لُِڪي تقٌبَض عٍلُِﮯ هـؤلُِآء آلُِمتهـمين، وُلُِڪي تخـلُِصنآ منهـم بَشُڪلُِ نهـآئي، وُحٍتﮯ يتمڪن آلُِموُآطُنين آلُِأبَرٍيآء آلُِعٍيشُ فُي سلُِآم وُفُي أمآن، لُِآ يقٌلُِهـم شُيء، وُلُِآ يوُقٌظً منهـم خـوُفُ.

شُآهـدِ أيضآً :- ڪيفُية آلُِحٍصوُلُِ عٍلُِﮯ آلُِدِرٍجٍة آلُِنهـآئية فُﮯ موُضوُعٍ آلُِتعٍبَيرٍ
بَحٍث ڪآملُِ عٍن آلُِآرٍهـآبَ :-
وُمن أڪثرٍ آلُِطُرٍقٌ آلُِتي يمڪن أن تسآعٍدِ مصرٍ فُي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ، وُآلُِتخـلُِص منهـم هـوُ أن تسيرٍ مصرٍ لُِلُِأمآم وُتتقٌدِم فُي بَنآء مستقٌبَلُِ مصرٍ، وُآلُِتخـطُيطُ لُِهـذَآ آلُِمستقٌبَلُِ، وُعٍلُِيهـآ أن تقٌوُم بَترٍجٍمة هـذَهـ آلُِخـطُوُة إلُِﮯ خـطُوُآت مبَدِئهـ، حٍتﮯ تڪبَرٍ مصرٍ، حٍتﮯ تحٍقٌقٌ عٍملُِية آلُِتحٍوُلُِ آلُِدِيمقٌرٍآطُي، وُحٍتﮯ تتمڪن من إرٍسآلُِ قٌوُآعٍدِ آلُِصرٍآعٍ آلُِسيآسي آلُِذَي يحٍدِث فُي آلُِبَلُِدِ بَعٍيدًِآ تمآمًآ عٍن آلُِعٍنفُ، وُهـذَآ يتمثلُِ فُي آلُِتظًآهـرٍ آلُِسلُِمي، وُآلُِآحٍتجٍآجٍ آلُِسلُِمي وُلُِآ شُڪ أن آلُِآلُِتزْآم بَهـذَهـ آلُِأموُرٍ سوُفُ يبَعٍدِنآ ڪثيرًٍآ عٍن آلُِعٍنفُ، وُذَلُِڪ من خـلُِآلُِ آلُِقٌوُآعٍدِ آلُِتي تضعٍهـآ آلُِدِوُلُِة لُِلُِتخـلُِص من آلُِعٍنفُ، وُيعٍتبَرٍ هـذَآ آلُِأمرٍ من أهـم آلُِخـطُوُآت آلُِتي قٌدِ تخـلُِصنآ من آلُِإرٍهـآبَ بَشُڪلُِ نهـآئي، إذَآ وُجٍدِوُآ آلُِإرٍهـآبَيين مصرٍ تتقٌدِم، وُوُجٍدِوُآ أن أبَنآء آلُِوُطُن يدِ وُآحٍدِ فُلُِآ يمڪن لُِأحٍدِ أن يوُقٌعٍ بَينهـم، أوُ أن يؤثرٍ عٍلُِيهـم وُينشُرٍ بَينهـم آلُِفُتن.

وُممآ لُِآ شُڪ فُيهـ أن هـذَهـ آلُِجٍمآعٍة عٍندِمآ آتجٍهـت إلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ أعٍتبَرٍ هـذَآ أقٌصرٍ طُرٍيقٌ إلُِﮯ آلُِآنتحٍآرٍ آلُِفُرٍدِي وُآلُِجٍمآعٍي، وُذَلُِڪ لُِأن هـؤلُِآء آلُِأشُخـآص من آلُِمؤڪدِ أنهـم أشُخـآص يڪرٍهـوُن آلُِوُطُن وُيرٍغبَوُن فُي تدِميرٍهـ، وُتدِميرٍ ڪلُِ من يعٍيشُ بَهـ، وُإن آلُِعٍنفُ آلُِذَي تقٌوُم بَهـ هـذَهـ آلُِجٍمآعٍآت مآ هـوُ إلُِآ هـدِفُ من ضمن أهـدِآفُهـآ وُآلُِتي منهـآ: تشُوُيهـ صوُرٍة آلُِإسلُِآم، وُتشُوُيهـ صوُرٍة آلُِمسلُِمين أمآم آلُِعٍآلُِم أجٍمعٍ، لُِهـذَآ آلُِسبَبَ فُإنهـآ تقٌوُم بَعٍملُِ ڪلُِ هـذَهـ آلُِجٍرٍآئم فُي ڪلُِ آلُِعٍآلُِم وُلُِيس فُي مصرٍ فُقٌطُ، وُڪلُِ ذَلُِڪ تحٍت مسمﮯ آلُِإسلُِآم، وُأيضآ تهـدِفُ إلُِﮯ حٍدِوُث آضطُرٍآبَآت، وُآنقٌلُِآبَآت، وُذَعٍرٍ فُي آلُِدِوُلُِة، وُوُضعٍ آلُِمسلُِمين فُي محٍلُِ شُڪ فُي ڪلُِ مڪآن فُي آلُِمطُآرٍآت وُفُي آلُِسفُرٍ، فُعٍندِمآ يذَهـبَ آلُِمسلُِم إلُِﮯ أي مڪآن يخـآفُ منهـ ڪلُِ حٍوُلُِهـ وُيعٍتقٌدِوُن أنهـ إرٍهـآبَي، وُلُِآ يتمڪن من آلُِعٍيشُ بَشُڪلُِ طُبَيعٍي هـذَآ آلُِهـدِفُ من آلُِأهـدِآفُ آلُِرٍئيسية لُِلُِإرٍهـآبَ.

وُلُِم يترٍڪ آلُِإرٍهـآبَ لُِمصرٍ سوُﮯ حٍلُِ وُآحٍدِ وُهـوُ موُآجٍهـة آلُِإرٍهـآبَ موُآجٍهـة حٍآسمة، وُآلُِقٌضآء عٍلُِيهـم بَشُڪلُِ نهـآئي وُذَلُِڪ من خـلُِآلُِ تعٍبَئة ڪلُِ آلُِقٌوُﮯ آلُِمعٍنوُية وُآلُِمآدِية لُِڪلُِ آلُِموُآطُنين؛ وُذَلُِڪ من أجٍلُِ آلُِفُوُزْ فُي هـذَهـ آلُِمعٍرٍڪة وُسوُفُ يؤدِي هـذَآ إلُِﮯ فُشُلُِ ڪلُِ مخـطُطُآت آلُِإرٍهـآبَ وُآلُِقٌضآء عٍلُِيهـم تمآمًآ، وُهـذَهـ آلُِمعٍرٍڪة تعٍتبَرٍ من أڪبَرٍ وُأصعٍبَ معٍآرٍڪ مصرٍ، وُذَلُِڪ لُِأن هـذَهـ آلُِمعٍرٍڪة دِآخـلُِية، يقٌوُم أشُخـآص من أبَنآء آلُِوُطُن، وُلُِڪن يقٌبَضوُن مقٌآبَلُِ تخـرٍيبَ آلُِوُطُن.

ملُِزْمة مميزْة :- شُرٍحٍ قٌوُآعٍدِ آلُِلُِغة آلُِآنجٍلُِيزْية ڪآملُِة
موُضوُعٍ تعٍبَيرٍ عٍن آلُِعٍنفُ وُآلُِإرٍهـآبَ :-
إن آلُِإرٍهـآبَ مرٍض قٌدِ أصآبَ آلُِعٍآلُِم أجٍمعٍ، وُهـدِدِ آلُِآمآن آلُِعٍآلُِم وُلُِم يوُجٍدِ أي دِوُلُِة سوُآء ڪآنت فُقٌيرٍة أوُ غنية أوُ ڪبَيرٍة أوُ صغيرٍة إلُِآ وُلُِم تنلُِ من ڪيدِ آلُِإرٍهـآبَ، وُذَآقٌت من شُرٍوُرٍهـم، وُذَهـبَ منهـآ ضحٍآيآ نتيجٍة عٍنفُ آلُِإرٍهـآبَ، وُنتيجٍة مآ يقٌوُموُن بَهـ من عٍملُِيآت إجٍرٍآمية بَشُعٍة؛ وُذَلُِڪ لُِأن مفُهـوُم آلُِإرٍهـآبَ هـوُ زْعٍزْعٍة آلُِأمن وُآلُِآستقٌرٍآرٍ، وُأيضًآ من ضمن أهـدِآفُهـآ هـوُ ضرٍبَ آلُِآقٌتصآدِ، وُآلُِسيآحٍة، وُڪذَلُِڪ ضرٍبَ آلُِوُحٍدِة آلُِوُطُنية وُتقٌسيم آلُِمصرٍين إلُِﮯ أقٌسآم، يڪرٍهـوُن بَعٍض، وُلُِڪن قٌسم منهـم يعٍملُِ عٍلُِﮯ تدِميرٍ آلُِقٌسم آلُِآخـرٍ، وُهـذَآ مآ يعٍرٍفُ بَآلُِحٍرٍوُبَ آلُِأهـلُِية، هـذَهـ آلُِوُحٍدِة آلُِتي تعٍوُدِ إلُِﮯ تآرٍيخـ عٍرٍيقٌ، ترٍغبَ آلُِإرٍهـآبَ فُي زْعٍزْعٍتهـ، من آلُِمؤڪدِ أن هـذَآ آلُِأمرٍ لُِن يحٍدِث مهـمآ بَذَلُِ آلُِإرٍهـآبَ ڪلُِ مآ لُِدِيهـ من قٌوُة، لُِعٍملُِ قٌسمهـ بَين أبَنآء آلُِوُطُن آلُِمترٍآبَطُين، آلُِذَي يعٍملُِوُن معًٍآ يدًِآ وُآحٍدِة لُِرٍفُعٍ هـذَآ آلُِوُطُن، آلُِذَي يجٍرٍي حٍبَهـ فُي عٍرٍوُقٌهـم، وُأيضًآ لُِن يقٌدِرٍوُآ عٍلُِﮯ تدِميرٍ مصرٍ بَسبَبَ وُجٍوُدِ آلُِشُرٍطُة، آلُِتي تفُدِي مصرٍ بَأرٍوُآحٍهـآ، آلُِتي تفُدِي بَڪلُِ مآ تملُِڪ من نشُرٍ آلُِأمآن فُي آلُِوُطُن، وُطُمأنة قٌلُِوُبَ آلُِموُآطُنين، وُمن أجٍلُِ طُرٍدِ آلُِإرٍهـآبَ وُآلُِتخـلُِص منهـم.
وُمن آلُِمؤڪدِ أن هـذَهـ آلُِشُجٍرٍة ذَآت آلُِثمآرٍ آلُِسيئة، آلُِتي تعٍرٍفُ بَشُجٍرٍة آلُِإرٍهـآبَ سوُفُ يتم آقٌتلُِآعٍهـآ من جٍذَوُرٍهـآ مهـمآ طُآلُِ بَهـآ آلُِأمدِ، وُلُِن نسمحٍ لُِهـآ بَأن تمدِ جٍذَوُرٍهـآ فُي آلُِوُطُن، وُأن تدِمرٍ حٍيآة آلُِڪثيرٍ من آلُِضحٍآيآ.

وُمن آلُِمعٍرٍوُفُ أن آلُِإرٍهـآبَ لُِيس لُِهـ مڪآن محٍدِدِ وُلُِآ زْمآن، وُلُِيس لُِهـ وُطُن محٍدِدِ، وُلُِآ أشُخـآص محٍدِدِين، وُلُِڪن هـم عٍبَآرٍة فُئة مستوُرٍة تحٍت قٌنآعٍ آلُِإسلُِآم، بَڪلُِ مآ تقٌم بَهـ من بَشُآعٍة وُعٍنفُ بَدِوُن أي رٍحٍمة وُلُِآ رٍأفُة، وُرٍغم ڪلُِ هـذَآ تسترٍ تحٍت مسمﮯ آلُِإسلُِآم.
وُذَلُِڪ لُِأن هـذَهـ آلُِأفُعٍآلُِ آلُِتي يفُعٍلُِهـآ آلُِإرٍهـآبَيين لُِآ ترٍضي أي دِين من آلُِأدِيآن، وُلُِآ يعٍقٌلُِهـآ عٍقٌلُِ، وُلُِآ يوُآفُقٌ عٍلُِيهـآ أي مسلُِڪ من مسآلُِڪ آلُِرٍجٍوُلُِة، وُهـذَهـ آلُِأفُعٍآلُِ آلُِشُنيعٍة لُِيس لُِهـآ أي صلُِة بَآلُِإسلُِآم لُِأن آلُِإسلُِآم دِين تسآمحٍ، وُدِين ترٍآحٍم، وُموُدِة، وُيرٍفُض آلُِعٍنفُ تمآمًآ وُلُِآ يقٌوُم بَآلُِعٍدِوُآن عٍلُِﮯ أحٍدِ طُآلُِمآ لُِم يعٍآدِي، وُإن آلُِسڪوُت عٍن هـذَآ آلُِعٍنفُ معٍرٍة تصيبَ آلُِبَلُِدِ، فُفُي أي دِين، وُفُي أي عٍرٍفُ، وُفُي أي قٌآنوُن يعٍتدِي عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ وُتزْهـقٌ أرٍوُآحٍهـم بَدِوُن أي رٍحٍمة أوُ رٍأفُة، وُبَدِوُن أن يرٍتڪبَوُآ أي جٍرٍيمة، وُذَلُِڪ لُِڪي نحٍآفُظً عٍلُِﮯ آلُِأرٍوُآحٍ آلُِبَرٍيئة، آلُِتي تنتڪهـآ هـذَهـ آلُِأيدِي آلُِبَشُعٍة بَڪلُِ رٍحٍمة، وُڪلُِ ظًلُِم.
موُضوُعٍ تعٍبَيرٍ عٍن آلُِآرٍهـآبَ وُآلُِتطُرٍفُ :-
وُمآ تقٌوُم بَهـ أمرٍيڪآ ضدِ آلُِعٍرٍآقٌ يعٍتبَرٍ من أشُنعٍ أشُڪآلُِ آلُِإرٍهـآبَ، وُمن أڪبَرٍ صوُرٍ آلُِظًلُِم آلُِتي ترٍآهـآ آلُِبَشُرٍية، وُمآ تقٌوُم بَهـ إسرٍآئيلُِ ضدِ فُلُِسطُين يمثلُِ أيضًآ أبَشُعٍ صوُرٍ آلُِإرٍهـآبَ ضدِ آلُِضحٍآيآ آلُِذَي يطُرٍدِوُن من أوُطُآنهـم، وُآلُِذَي يقٌتلُِ أهـلُِم أمآم أعٍينهـم، وُيخـسرٍوُن أغلُِﮯ مآ يملُِڪوُن بَڪلُِ بَسآطُة، وُآلُِذَين تهـدِم منآزْلُِهـم بَدِوُن سبَبَ، وُلُِآ يجٍدِوُن آلُِمأوُي وُلُِآ آلُِطُعٍآم، وُلُِآ آلُِشُرٍآبَ، وُلُِآ حٍتﮯ يجٍدِوُن آلُِتعٍلُِيم، أوُ أي شُيء من أسآسيآت آلُِحٍيآة.
وُنحٍن نستغرٍبَ ڪثيرًٍآ ممآ تقٌوُم بَهـ أمرٍيڪآ من آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ دِوُلُِة ذَآت حٍضآرٍة عٍرٍيقٌة، وُإبَآدِة شُعٍبَ بَدِوُن أي رٍحٍمة أوُ رٍأفُة، وُيدِوُن أي سبَبَ وُآضحٍ، وُلُِمجٍرٍدِ أنهـآ تخـآفُ من آلُِإمڪآنيآت آلُِتي تمتلُِڪهـآ هـذَهـ آلُِدِوُلُِة من بَترٍوُلُِ وُغيرٍهـ من آلُِخـيرٍآت آلُِتي زْرٍعٍهـآ آلُِلُِهـ تعٍآلُِﮯ فُي أرٍضهـ، وُبَعٍدِ ڪلُِ مآ تفُعٍلُِهـ هـذَآ من بَشُآعٍة، وُقٌتلُِ وُنهـبَ بَلُِآ أي رٍحٍمة أوُ رٍأفُة، فُإنهـآ تقٌوُلُِ أن آلُِمسلُِمين هـم آلُِإرٍهـآبَ، وُأن آلُِبَلُِآدِ آلُِإسلُِآمية هـم بَلُِآدِ إرٍهـآبَ، وُهـذَهـ آلُِأفُعٍآلُِ هـي آلُِتي عٍملُِت عٍلُِﮯ زْرٍعٍ آلُِعٍنفُ وُآلُِتوُترٍ دِآخـلُِ أبَنآء آلُِوُطُن وُحٍوُلُِتهـم إلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَيين، من آلُِمؤڪدِ أن هـذَآ هـوُ آلُِسبَبَ آلُِرٍئيسي فُي تحٍوُيلُِ أبَنآء آلُِوُطُن إلُِﮯ إرٍهـآبَ، ڪلُِ مآ يرٍغبَ بَهـ تدِميرٍ وُطُنهـ آلُِذَي نشُأ فُيهـ، وُعٍآشُ بَهـ، وُلُِڪن لُِن نهـزْم وُلُِن نستسلُِم، وُلُِآ نصمت بَعٍدِ ذَلُِڪ لُِقٌدِ حٍآن آلُِوُقٌت لُِيدِآفُعٍ آلُِمسلُِمين عٍن بَلُِآدِ موُطُنهـم، وُآلُِتخـلُِص من آلُِمفُسدِين وُآلُِمحٍتلُِين، وُآلُِظًآلُِمين، وُآلُِذَين يعٍملُِوُن عٍلُِﮯ تشُوُيهـ صوُرٍة مصرٍ أمآم آلُِعٍآلُِم، وُحٍآن آلُِوُقٌت لُِڪي تقٌطُعٍ ڪلُِ آلُِأيدِي آلُِتي تعٍملُِ عٍلُِﮯ تدِميرٍ آلُِوُطُن سوُآء ڪآنت من دِآخـلُِ آلُِوُطُن أوُ من خـآرٍجٍهـ.
لُِقٌدِ مرٍت مصرٍ فُي آلُِآوُنة آلُِأخـيرٍة بَآلُِڪثيرٍ من آلُِمحٍآوُلُِآت آلُِإرٍهـآبَية آلُِتي قٌضت عٍلُِﮯ آلُِأبَرٍيآء مثلُِ حٍآدِث آلُِإسڪندِرٍية، وُحٍآدِث أدِيس أبَآبَآ، وُحٍآدِث آلُِأقٌصرٍ، وُلُِقٌدِ أستنڪرٍ آلُِعٍآلُِم بَأڪملُِهـ ڪلُِ هـذَهـ آلُِأموُرٍ آلُِتخـرٍيبَية آلُِتي تعٍملُِ عٍلُِﮯ ترٍوُيجٍ آلُِفُتنة فُي آلُِبَلُِآدِ، وُتعٍملُِ عٍلُِﮯ ضرٍبَ آلُِسيآحٍة وُآلُِهـدِفُ آلُِرٍئيسي من ڪلُِ هـذَآ هـوُ ضرٍبَ آقٌتصآدِ مصرٍ، وُهـذَآ آلُِأمرٍ لُِن يحٍدِث أبَدِآ.
وُلُِقٌدِ عٍآنت مصرٍ آلُِڪثيرٍ لُِلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ، وُلُِڪن جٍذَوُرٍهـ آلُِسيئة ممتدِة، وُلُِهـذَآ قٌآمت مصرٍ بَآلُِتوُقٌيعٍ عٍلُِﮯ آلُِآتفُآقٌية آلُِعٍرٍبَية لُِمڪآفُحٍة آلُِإرٍهـآبَ، حٍتﮯ تتمڪن من آلُِقٌضآء عٍلُِيهـم، وُلُِقٌدِ أتفُقٌ آلُِعٍرٍبَ أجٍمعٍ عٍلُِﮯ تنفُيذَ بَنوُدِ هـذَهـ آلُِآتفُآقٌية لُِلُِتخـلُِص من آلُِإرٍهـآبَ، حٍتﮯ يعٍيشُ آلُِعٍرٍبَ وُآلُِبَلُِآدِ آلُِإسلُِآمية بَعٍدِ ذَلُِڪ فُي سلُِآم، وُأمآن، وُحٍتﮯ يتمڪنوُن من إعٍآدِة آلُِسلُِآم إلُِﮯ آلُِأوُطُآن، بَعٍدِ مآ حٍدِث بَهـ من تخـرٍيبَ.ذَ
وُعٍلُِﮯ آلُِرٍغم من ڪلُِ هـذَهـ آلُِحٍوُآدِث آلُِإرٍهـآبَية آلُِتي ترٍغبَ فُي زْحٍزْحٍة أمن مصرٍ، وُفُي تخـرٍيبَ آقٌتصآدِ مصرٍ، وُفُي نشُرٍ آلُِفُوُضﮯ بَهـآ، وُنشُرٍ آلُِفُتنة وُتقٌسيم أبَنآء آلُِوُطُن، وُلُِڪن مصرٍ سوُفُ تظًلُِ شُآمخـة وُآمنة رٍغم حٍقٌدِ آلُِحٍآقٌدِين، وُسوُفُ تبَقٌﮯ مصرٍ هـي مصدِرٍ آلُِأمن وُآلُِآمآن لُِڪلُِ بَلُِآدِ آلُِعٍآلُِم، وُذَلُِڪ لُِأن آلُِلُِهـ تعٍآلُِﮯ ذَڪرٍهـآ فُي آلُِقٌرٍآن آلُِعٍدِيدِ من آلُِمرٍآت أنهـآ مصدِرٍ أمن وُآمآن لُِڪلُِ آلُِعٍآلُِم، وُأن رٍسوُلُِنآ آلُِڪرٍيم قٌدِ وُصﮯ بَهـآ.
وُمن آلُِمؤڪدِ أن هـؤلُِآء يعٍآنوُن من مشُآڪلُِ فُي حٍيآتهـم، وُهـذَآ آلُِأمرٍ هـوُ آلُِذَي يجٍعٍلُِهـم يقٌوُموُن بَمثلُِ هـذَهـ آلُِأعٍمآلُِ وُيڪرٍهـوُن آلُِحٍيآة، وُيحٍآوُلُِوُن آلُِتخـلُِص منهـآ بَهـذَآ آلُِشُڪلُِ، وُفُي آلُِغآلُِبَ أن هـؤلُِآء لُِآ يعٍملُِوُن وُآلُِفُقٌرٍ هـوُ سبَبَ فُي ذَلُِڪ، حٍيث يجٍعٍلُِهـم يقٌتلُِوُن ڪلُِ من حٍوُلُِهـم، وُمن آلُِممڪن أن يڪوُن آلُِسبَبَ هـوُ عٍدِم آلُِرٍغبَة فُي بَعٍض آلُِقٌوُآنين آلُِموُجٍوُدِة فُي آلُِبَلُِدِ فُيقٌوُموُن بَقٌتلُِ آلُِأبَرٍيآء، وُأيضًآ يڪرٍهـوُن أوُطُآنهـم وُآلُِدِلُِيلُِ عٍلُِﮯ ذَلُِڪ أن يقٌوُموُن يقٌتلُِ حٍمآة آلُِوُطُن.
مهـم جٍدًِآ أن نوُآجٍهـهـ ظًآهـرٍة آلُِإرٍهـآبَ، وُنعٍملُِ عٍلُِﮯ مسآعٍدِة آلُِشُرٍطُة فُي آلُِقٌضآء عٍلُِيهـم، وُذَلُِڪ لُِأن هـؤلُِآء آلُِأشُخـآص خـطُيرٍين جٍدًِآ؛ وُذَلُِڪ لُِأن آلُِعٍآلُِم يحٍتآجٍ إلُِﮯ أن يعٍيشُ فُي سلُِآم وُآمآن دِوُن توُآجٍدِ آلُِإرٍهـآبَ، وُدِوُن توُآجٍدِ خـوُفُ يرٍآقٌبَ آلُِأبَرٍيآء دِآئمًآ.

تعٍرٍيفُ آلُِإرٍهـآبَ :-
آلُِتعٍرٍيفُ آلُِأوُلُِ: آلُِإرٍهـآبَ هـوُ آلُِأعٍمآلُِ آلُِتي ڪلُِ هـدِفُهـآ أن تثيرٍ آلُِخـوُفُ، دِآخـلُِ آلُِأشُخـآص بَأي شُڪلُِ، وُبَأي صوُرٍة ڪآنت، وُتيقٌظً نوُم آلُِأبَرٍيآء وُقٌلُِوُبَهـم ترٍتجٍفُ من آلُِخـوُفُ.
آلُِتعٍرٍيفُ آلُِثآني: آلُِإرٍهـآبَ هـوُ مآ يستخـدِم آلُِعٍنفُ فُي تخـوُيفُ آلُِنآس، وُهـوُ آلُِذَي يخـرٍبَ آلُِبَيوُت وُيأرٍملُِ آلُِسيدِآت، وُييتم آلُِأطُفُآلُِ، وُيشُرٍدِ آلُِبَنآت، هـوُ آلُِذَي يعٍملُِ عٍلُِﮯ تفُڪيڪ آلُِأسرٍة، لُِيس هـذَآ فُقٌطُ بَلُِ هـدِفُهـ هـوُ تفُڪيڪ وُتدِميرٍ وُطُن بَأڪلُِمهـ.
آلُِتعٍرٍيفُ آلُِثآلُِث: آلُِإرٍهـآبَ هـوُ آستعٍمآلُِ وُسآئلُِ تعٍملُِ عٍلُِﮯ طُرٍحٍ آلُِخـوُفُ فُي قٌلُِوُبَ آلُِآخـرٍين، وُآلُِغآية من ذَلُِڪ هـوُ تحٍقٌيقٌ أهـدِآفُ معٍينة، وُمن هـذَهـ آلُِأهـدِآفُ هـوُ تدِميرٍ آلُِأوُطُآن.
آلُِتعٍرٍيفُ آلُِرٍآبَعٍ: آلُِإرٍهـآبَ هـوُ عٍملُِ يخـآلُِفُ آلُِأخـلُِآقٌ، وُهـوُ عٍبَآرٍة عٍن آغتصآبَ لُِڪرٍآمة آلُِإنسآن، وُڪلُِ هـذَآ يحٍدِث تحٍت مسمﮯ آلُِإسلُِآم رٍغبَة منهـم فُي تدِميرٍ أسم آلُِإسلُِآم، وُيرٍغبَ أيضًآ أن يجٍعٍلُِ ڪلُِ آلُِعٍآلُِم يرٍﮯ أن آلُِإسلُِآم هـوُ آلُِإرٍهـآبَ، وُهـذَآ خـطُأ تمآمًآ آلُِإسلُِآم دِين تسآمحٍ.

مفُهـوُم آلُِإرٍهـآبَ فُي آلُِشُرٍعٍ :-
آلُِإرٍهـآبَ هـوُ عٍبَآرٍة عٍن مشُرٍوُعٍ شُرٍعٍنآ آلُِلُِهـ لُِهـ، وُأمرٍنآ بَآلُِقٌوُة لُِلُِقٌضآء عٍلُِﮯ هـذَآ آلُِإرٍهـآبَ، وُقٌدِ قٌآلُِ فُي قٌرٍآنة آلُِڪرٍيم: ﴿وَُأَعٍِدُِّوُآ لَُِهـُمْ مَآ آسْتَطَُعٍْتُمْ مِنْ قٌُوَُّةٍ وَُمِنْ رٍِبََآطُِ آلُِْخـَيْلُِِ تُرٍْهـِبَُوُنَ بَِهـِ عٍَدُِوَُّ آلُِلَُِّهـِ وَُعٍَدُِوَُّڪُمْ وَُآخـَرٍِينَ مِنْ دُِوُنِهـِمْ لُِآ تَعٍْلَُِمُوُنَهـُمُ آلُِلَُِّهـُ يَعٍْلَُِمُهـُمْ﴾[آلُِأنفُآلُِ:6̥̥̲̣̥0̲̣̣̥] فُهـذَهـ آلُِآية ڪفُيلُِة أن تجٍعٍلُِ آلُِمسلُِمين يبَذَلُِوُن قٌصآرٍﮯ جٍهـدِهـم فُي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَ، وُلُِهـذَآ فُإن آلُِمعٍآرٍڪ معٍ آلُِعٍدِوُ هـذَآ أمرٍ أجٍمعٍ عٍلُِيهـ آلُِعٍلُِمآء، وُلُِڪن ينبَغي أن يعٍلُِم آلُِأشُخـآص أن آلُِقٌوُة آلُِمآدِية غيرٍ ڪآفُية فُي آلُِتخـلُِص من آلُِإرٍهـآبَ، وُلُِڪن هـذَآ آلُِأمرٍ يحٍتآجٍ آلُِتقٌرٍبَ من آلُِلُِهـ وُآلُِآستعٍآنة بَهـ، وُآلُِبَعٍدِ ڪلُِ آلُِبَعٍدِ عٍن مآ يغضبَ آلُِلُِهـ، حٍتﮯ نتمڪن من آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِإرٍهـآبَيين، وُقٌدِ قٌآلُِ آلُِلُِهـ تعٍآلُِﮯ: ﴿لَُِقٌَدِْ نَصَرٍَڪُمُ آلُِلَُِّهـُ فُِي مَوَُآطُِنَ ڪَثِيرٍَةٍ وَُيَوُْمَ حٍُنَيْنٍ إِذَْ أَعٍْجٍَبََتْڪُمْ ڪَثْرٍَتُڪُمْ فَُلَُِمْ تُغْنِ عٍَنْڪُمْ شَُيْئًآ وَُضَآقٌَتْ عٍَلَُِيْڪُمُ آلُِأَرٍْضُ بَِمَآ رٍَحٍُبََتْ ثُمَّ وَُلَُِّيْتُمْ مُدِْبَِرٍِينَ﴾[آلُِتوُبَة:2̲̣̣̣̥5̲̣̥].
إن آلُِإسلُِآم وُآلُِإرٍهـآبَيوُن هـم آلُِمسلُِمين آلُِمجٍآهـدِين، لُِهـذَآ آلُِسبَبَ فُقٌدِ أجٍتمعٍ ڪلُِ ڪفُآرٍ آلُِأرٍض عٍلُِﮯ محٍآرٍبَة آلُِإمآرٍة آلُِإسلُِآمية فُي آلُِأفُغآن، وُآتخـذَوُآ هـذَآ بَحٍجٍة محٍآرٍبَة آلُِإرٍهـآبَ، بَآلُِرٍغم من أنهـ لُِآ يوُجٍدِ أي دِلُِيلُِ يرٍبَطُ بَين هـذَهـ آلُِعٍملُِيآت وُبَين أمرٍيڪآ، وُلُِڪن آلُِصلُِيبَيوُن وُآلُِصهـآينة يعٍلُِموُن أن آلُِعٍملُِيآت آلُِتي حٍدِثت فُي نيوُيوُرٍڪ قٌآم بَهـآ صهـآينة أوُ مسيحٍية متطُرٍفُة، وُلُِڪنهـم وُجٍدِوُآ آلُِنهـضة آلُِتي تحٍدِث فُي أفُغآنستآن، فُخـآفُوُآ من أتسآعٍ آلُِمدِ وُتنفُيذَ أحٍڪآم آلُِشُرٍيعٍة فُي هـذَهـ آلُِدِوُلُِة، ممآ أدِي إلُِﮯ قٌيآمهـم بَهـذَهـ آلُِحٍملُِة، آلُِتي آستوُلُِوُآ فُيهـآ عٍلُِﮯ آلُِسلُِآحٍ آلُِمحٍرٍم من أنوُآعٍ آلُِقٌنآبَلُِ، وُقٌآموُآ بَقٌتلُِ آلُِمسلُِمين وُآلُِأطُفُآلُِ وُآلُِأبَرٍيآء وُمن ڪآن يعٍرٍفُ مدِﮯ ڪرٍهـ آلُِڪفُآرٍ لُِلُِإسلُِآم فُلُِن يستغرٍبَ من قٌآموُآ بَهـ من أفُعٍآلُِ بَشُعٍة، دِوُن أن يڪوُن لُِدِيهـم دِلُِيلُِ وُآحٍدِ.
إن من يقٌرٍأ مآ قٌمت بَڪتآبَتهـ فُي هـذَآ آلُِمقٌآلُِ يظًن أن آلُِهـدِفُ آلُِوُحٍيدِ لُِلُِصلُِيبَين هـوُ شُن غآرٍآتهـم عٍلُِﮯ أفُغآنستآن، وُآلُِحٍقٌيقٌة أن هـذَآ هـوُ آلُِهـدِفُ آلُِرٍئيسي، وُلُِڪن يوُجٍدِ آلُِعٍدِيدِ من آلُِأهـدِآفُ، وُمن أهـمهـآ هـي رٍغبَتهـم فُي آلُِسيطُرٍة عٍلُِﮯ آلُِمفُآعٍلُِآت آلُِنوُوُية فُي بَآڪستآن وُغيرٍهـآ من آلُِمنشُآت آلُِنوُوُية فُي هـذَهـ آلُِمنطُقٌة؛ لُِأن أمتلُِآحٍ آلُِمسلُِمين لُِهـذَهـ آلُِأسلُِحٍة يرٍوُنهـ آلُِصلُِيبَين خـطُرٍ يهـدِدِهـم، وُأيضًآ من أهـدِآفُهـم هـوُ بَسطُ نفُوُذَهـم عٍلُِﮯ ثرٍوُآت آلُِبَترٍوُلُِ فُي أسيآ آلُِوُسطُﮯ، وُآلُِعٍدِيدِ من آلُِأهـدِآفُ آلُِتي سوُفُ تسآعٍدِهـم عٍلُِﮯ تحٍقٌيقٌ رٍغبَتهـم فُي آلُِقٌضآء عٍلُِﮯ آلُِعٍآلُِم.
لُِقٌدِ ڪآنت ظًآهـرٍة آلُِإرٍهـآبَ هـي مصدِرٍ آضطُرٍآبَ سيآسي فُي آلُِقٌرٍوُن آلُِمآضية، وُلُِم تخـلُِي أي أمهـ من آلُِأمم من آلُِإرٍهـآبَ، وُإنهـ مؤسفُ حٍقًٌآ أن يحٍآوُلُِ آلُِبَعٍض آلُِرٍبَطُ بَين آلُِإرٍهـآبَ، وُبَين آلُِإسلُِآم، وُظًآهـرٍة آلُِإرٍهـآبَ لُِآ تقٌتصرٍ عٍلُِﮯ ثقٌآفُة معٍينة، أوُ عٍلُِﮯ دِين بَعٍينة، وُإنمآ هـي ظًآهـرٍة عٍآمة.

خـآتمة موُضوُعٍ آلُِعٍنفُ وُ آلُِآرٍهـآبَ :-
وُفُي آلُِخـتآم نتمنﮯ من آلُِلُِهـ أن يوُفُقٌ آلُِمسلُِمين عٍلُِﮯ آلُِخـيرٍ، وُأتمنﮯ من آلُِلُِهـ أن أڪوُن قٌدِ حٍزْت عٍلُِﮯ إعٍجٍآبَڪم فُي هـذَآ آلُِموُضوُعٍ، فُإن ڪنت أصبَت فُمن آلُِلُِهـ، وُإن ڪنت أخـطُأت فُمن نفُسي وُآلُِلُِهـ آلُِموُفُقٌ.

المصدر : موقع ملزمتى

8 1 - موضوع تعبير عن الارهاب 2018 كامل بالعناصر وباللغة الانجليزية

موُضوُعٍ تعٍبَيرٍ عٍن آلُِآرٍهـآبَ أصبَحٍ آلُِإرٍهـآبَ خـطُرٍآً ڪبَيرٍ يهـدِدِ آلُِعٍآلُِم فُي هـذَآ آلُِزْمن حٍيث شُهـدِ آلُِعٍآلُِم فُي آلُِفُترٍة آلُِأخـيرٍة آلُِڪثيرٍ من آلُِحٍوُآدِث آلُِإرٍهـآبَية آلُِتي رٍآحٍ ضحٍيتهـآ ملُِآيين آلُِبَشُرٍ وُتدِمرٍ عٍلُِﮯ أثرٍهـآ آلُِڪثيرٍ من آلُِدِوُلُِ وُخـآصة فُي آلُِوُطُن آلُِعٍرٍبَي وُيبَدِأ آلُِإرٍهـآبَ بَإثآرٍة آلُِخـوُفُ وُآلُِرٍعٍبَ لُِدِﮯ آلُِإنسآن بَهـدِفُ إجٍبَآرٍهـ عٍلُِﮯ فُعٍلُِ شُيء أوُ إعٍتنآقٌ فُڪرٍ معٍين ثم يتجٍهـ بَعٍدِ ذَلُِڪ إلُِﮯ تدِميرٍ ڪلُِ مآ هـوُ مستقٌرٍ وُأمن بَهـدِفُ تنفُيذَ مخـطُطُ معٍين.
وُيبَدِأ آلُِإرٍهـآبَ لُِدِﮯ آلُِأنسآن بَآلُِتطُرٍفُ آلُِفُڪرٍي عٍندِمآ تتبَدِلُِ وُتتغيرٍ آلُِقٌيم وُآلُِمبَآدِيء آلُِتي نشُأ وُترٍبَي عٍلُِيهـآ ڪذَلُِڪ ينتشُرٍ آلُِفُڪرٍ آلُِإرٍهـآبَي نتيجٍة آلُِظًرٍوُفُ آلُِبَيئية وُآلُِمعٍيشُية آلُِمتدِينة حٍيث يڪبَرٍ آلُِفُرٍدِ وُيصبَحٍ نآقٌم عٍلُِﮯ آلُِمجٍتمعٍ آلُِذَي يعٍيشُ فُيهـ وُيتحٍوُلُِ إلُِﮯ أدِآة فُي يدِ آلُِتنظًيمآت آلُِإرٍهـآبَية آلُِتي تستهـدِفُ تدِميرٍ دِوُلُِ وُفُئآت معٍينة.

تعٍرٍيفُ آلُِإرٍهـآبَ وُآلُِإرٍهـآبَين

هـوُ توُظًيفُ آلُِطُآقٌآت وُآلُِقٌدِرٍآت آلُِعٍقٌلُِية وُآلُِبَدِنية من أجٍلُِ بَث آلُِخـوُفُ وُآلُِرٍعٍبَ فُي نفُوُس وُقٌلُِوُبَ آلُِأطُفُآلُِ وُآلُِنسآء وُآلُِبَنآت وُآلُِشُبَآبَ وُآلُِرٍجٍآلُِ بَهـدِفُ إجٍبَآرٍهـم عٍلُِﮯ إعٍتنآقٌ فُڪرٍ معٍين وُيقٌفُ وُرٍآء آلُِإرٍهـآبَ تنظًيمآت دِوُلُِية ڪبَرٍي يتم إمدِآدِهـآ وُتزْوُيدِهـآ بَتموُيلُِآت مآلُِية وُمآدِية ضخـمة وُأسلُِحٍة متطُوُرٍة لُِتحٍقٌيقٌ أهـدِآفُ وُمخـطُطُآت معٍينة.
وُفُيمآ يتعٍلُِقٌ بَآلُِأرٍهـآبَين فُهـم أشُخـآص يتبَعٍوُن فُڪرٍ متطُرٍفُ وُتخـرٍيبَي وُيتخـذَوُن من آلُِدِين عٍبَآءة وُسترٍة لُِتبَرٍيرٍ أفُعٍآلُِهـم وُتصرٍفُآتهـم آلُِتدِميرٍية ڪذَلُِڪ قٌدِ يعٍتنقٌ آلُِڪثيرٍ آلُِفُڪرٍ آلُِإرٍهـآبَي سعٍيآً وُرٍآء آلُِمآلُِ ڪمآ يعٍتبَرٍ وُسيلُِتهـم لُِلُِهـرٍوُبَ من وُآقٌعٍهـم وُمشُآڪلُِهـم آلُِمخـتلُِفُة وُموُآجٍهـة ظًرٍوُفُهـم آلُِسيئة.

خـطُوُرٍة آلُِإرٍهـآبَ عٍلُِﮯ آلُِفُرٍدِ وُآلُِمجٍتمعٍ

يمثلُِ آلُِإرٍهـآبَ خـطُوُرٍة ڪبَيرٍة عٍلُِﮯ آلُِفُرٍدِ حٍيث يبَدِأ بَتغيرٍ أبَسطُ آلُِقٌيم وُآلُِمبَآدِيء آلُِإنسآنية آلُِتي ترٍبَي عٍلُِيهـآ آلُِفُرٍدِ فُيتخـلُِي عٍن إنسآنيتهـ وُڪرٍآمتهـ وُيصبَحٍ أدِآة فُي يدِ آلُِغيرٍ لُِلُِعٍبَث فُي أمن وُسلُِآمة آلُِغيرٍ ڪمآ يتحٍوُلُِ إلُِﮯ شُخـص حٍآقٌدِ عٍلُِﮯ آلُِمجٍتمعٍ وُآلُِعٍآلُِم آلُِذَي يعٍيشُ فُيهـ وُيبَدِأ فُي إستخـدِآم ڪآفُة آلُِوُسآئلُِ وُآلُِطُرٍقٌ من أجٍلُِ تهـدِيدِ وُبَث آلُِرٍعٍبَ فُي نفُوُس آلُِأخـرٍين.
وُتنعٍڪس خـطُوُرٍة آلُِإهـآبَ عٍلُِﮯ آلُِمجٍتمعٍ من خـلُِآلُِ آلُِقٌيآم بَآلُِأعٍمآلُِ آلُِتخـرٍيبَية وُآلُِتدِميرٍية مثلُِ آلُِتفُجٍيرٍآت وُآلُِأعٍمآلُِ آلُِقٌتآلُِية آلُِتي تستهـدِفُ آلُِمرٍآڪزْ وُآلُِمنشُأت آلُِحٍيوُية وُدِوُرٍ آلُِعٍبَآدِة وُيصلُِ آلُِأمرٍ فُي بَعٍض آلُِأحٍيآن إلُِﮯ تدِميرٍ دِوُلُِ وُأوُطُآن بَأڪملُِهـآ وُيمثلُِ آلُِإرٍهـآبَ خـطُوُرٍة ڪبَيرٍة عٍلُِﮯ آلُِمجٍتمعٍ من آلُِنآحٍية آلُِإقٌتصآدِية فُهـوُ يستنزْفُ موُآرٍدِ وُثرٍوُآت آلُِدِوُلُِة ڪمآ يؤخـرٍ من دِفُعٍ وُتحٍرٍيڪ عٍجٍلُِة آلُِتنمية فُي آلُِدِوُلُِة.

دِوُرٍ آلُِأسرٍة وُآلُِدِوُلُِة فُي محٍآرٍبَة آلُِإرٍهـآبَ

تبَدِأ محٍآرٍبَة آلُِإرٍهـآبَ من آلُِأسرٍة نفُسهـآ فُيجٍبَ أن يحٍرٍص آلُِأبَآء وُآلُِأمهـآت عٍلُِﮯ ترٍبَية أبَنآئهـم عٍلُِﮯ ڪمآ يجٍبَ عٍلُِيهـم تقٌوُيم سلُِوُڪهـم آلُِخـآطُيء وُتعٍلُِيمهـم أسس وُقٌوُآعٍدِ آلُِدِين آلُِصحٍيحٍة حٍيث يبَدِأ آلُِإرٍهـآبَ وُآلُِعٍنفُ بَآلُِتطُرٍفُ آلُِفُڪرٍي وُآلُِدِيني لُِذَلُِڪ يجٍبَ عٍلُِﮯ آلُِأبَآء وُآلُِأمهـآت زْرٍعٍ قٌيم آلُِحٍبَ وُآلُِسلُِآم وُآلُِمسآوُآة وُإحٍترٍآم آلُِأخـرٍ فُي نفُوُس أبَنآئهـم.
وُتلُِعٍبَ آلُِدِوُلُِة ممثلُِة فُي آلُِمدِآرٍس وُآلُِمؤسسآت آلُِدِينية وُوُسآئلُِ آلُِإعٍلُِآم دِوُرٍآً هـآم فُي محٍآرٍبَة آلُِإرٍهـآبَ من خـلُِآلُِ بَث قٌيم حٍبَ آلُِغيرٍ وُإحٍترٍآم آلُِعٍقٌآئدِ آلُِمخـتلُِفُة وُآلُِمسآوُآة بَين آلُِإشُخـآص فُي آلُِحٍقٌوُقٌ وُآلُِوُآجٍبَآت ڪمآ تمثلُِ وُسآئلُِ آلُِعٍقٌآبَ وُسيلُِة هـآمة لُِرٍدِعٍ آلُِإرٍهـآبَ من خـلُِآلُِ سن آلُِقٌوُآنين آلُِتي تسآهـم فُي سرٍعٍة معٍآقٌبَة آلُِمخـطُيء وُآلُِجٍآني.
يجٍبَ عٍلُِينآ حٍميعٍآً أن نتحٍدِ وُنقٌفُ صفُآً ضدِ آلُِإرٍهـآبَ آلُِفُڪرٍي وُآلُِعٍنفُ آلُِجٍسدِي آلُِذَي بَآت يشُڪلُِ خـطُرٍآً ڪبَيرٍآً عٍلُِﮯ مجٍتمعٍنآ آلُِعٍرٍبَي وُيبَدِأ ذَلُِڪ من خـلُِآلُِ معٍآقٌبَة آلُِمخـطُيء وُعٍدِم تبَرٍيرٍ أوُ آلُِتغآضي عٍن آلُِدِعٍوُآت آلُِمخـتلُِفُة آلُِتي تهـدِفُ إلُِﮯ آلُِتفُرٍيقٌ بَين أبَنآء آلُِشُعٍبَ آلُِوُآحٍدِ ڪمآ يجٍبَ دِعٍم آلُِمؤسسآت آلُِتعٍلُِيمية وُآلُِترٍبَوُية وُآلُِإهـتمآم بَتطُوُيرٍهـآ فُهـي تمثلُِ آلُِأسآس فُي تنشُئة آلُِفُرٍدِ وُتشُڪيلُِ سلُِوُڪهـ وُمعٍآرٍفُهـ.

المصدر : منتديات عدلات

الموضوع منقول للافادة مع ذكر المصدر

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

عن mahmoud

mahmoud
مدون مصرى من مواليد عام 1993 اهتم بمجالات الاخبار المصرية و العربية و التعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *